"COP21 Solutions" Side Event

,

Le Maghreb , Paris

Civil society group and industry showcase some concrete solutions to tackle climate change at side event in the "Grand Palais"

بالتوازي مع  قمة المناخ بباريس

تظاهرة "حلول COP21 

  

قريبا من شارع"الشا نزيليزي " بوسط باريس وببناية جميلة وذات طابع معماري  قديم وجذاب )القصر الكبير(  افتتحت وزيرة البيئة الفرنسية  يوم الجمعة 04    ديسمبر وعلى هامش قمة باريس للمناخ أساسا في شكل معرض يجمع جمعيات ومؤسسات وباحثين ومدن ارادت كلها ان تبرز جديدها في مجال مقاومة الاحتباس الحراري او التاقلم معه ,كل في مجاله .

 

ولكن التظاهرة التي ستمتد الى العاشر من هذا الشهر لن تقتصر على العرض بل ستمتد الى تنظيم ورشات و محاضرات و حلقات نقاش .

وراء "حلول COP21 " التي بعثت في جويلية 2014 من اجل تجميع و تثمين الحلول التقنية التي تفتح    افاقا جديدة من اجل  اقتصاد ونشاط بشري خال من الكربون هناك تجمع اطلق على نفسه "تحالف 21"

بعث على اثر قمة الأرض بريو سنة 1992  وهي اول شبكة عملية انخرطت في مجال التنمية المستدامة في فرنسا و ذلك في صلب الجمعيات وعلى الأرض وذلك عن طريق تشجيع الحوار بين الكل ومرافقة المبادرات الجميلة والمسؤولة كما انه يعد دراسات أيضا .

عندما تمر هذه الأيام من امام "القصر الكبير" ستشاهد طوابير طويلة من القادمين من جميع الاعمار تنتظر دورها للدخول وهذا يعتبر في حد ذاته نجاحا للتظاهرة .

عندما تدخل الى الداخل ستجد ساحة كبيرة مقسمة الى مساحات عرض مختلفة الاحجام تفنن كل عارض في جعلها اكثر جاذبية ولكن هناك أيضا مساحة مخصصة للمحاضرات وللنقاش :عندما دخلت وجدت مداخلة حول الاقتصاد الطاقي داخل المحلات السكنية و دور "المناطق المحلية " من اجل التحسيس بأهمية تخفيض البصمة الكربونية داخل المنازل وذلك عبر العزل الحراري للبناءات الجديدة وعبر :تقنيات أخرى منها تزويد البناءات القديمة بلاقطات شمسية مثلا حتى ينتج المنزل طاقته النظيفة بنفسه .

غير بعيد من مكان المحاضرة وفي واجهة مساحة صغيرة وضع شاب امامه ثلاثة عينات من أنواع  

 

مختلفة من الحجارة وبدا يقوم بتجارب بسيطة امام بعض الشباب هدفها معرفة أي منها افضل من ناحية المحافظة على الحرارة وبالتالي أي منها افضل لبناء منزل في المستقبل ;وهذه الورشة مؤمنة من طرف شركة متخصصة اسمها ECOSTOCK " .

البحث العلمي في هذا المجال يبدو مهما و حاسما ولذلك فان الزائر سيجد مساحة منشطوها من العلماء

اطلق عليها اسم PLANET" وهي مخصصة للبحث العلمي الفلاحي ;احد هذه المدخلات كان حول تثمين فضلات الحيوانات التي تطلق في الجو غازا مسببا للاحتباس الحراري اكثر 15 مرة من ثاني أكسيد الكربون وهو غاز الميثان والحل المقترح هو تجميع هذه الغازات واستغلالها لانتاج كهرباء نظيفة وبالتالي تجنب انطلاقها في الأجواء و عدم تسببها في مزيد من الاحتباس الحراري .

طبعا مثل هذه المشاريع تكون ناجعة اقتصاديا قريبا من مراكز تربية الابقار وغيرها من الحيوانات المعدة للاستهلاك الادمي .

باحث اخر اهتم هذه المرة بكيفية التكيف مع تاثيرات ارتفاع الحرارة على الكروم المعدة لانتاج الخموروذلك لجعل هذه الأخيرة تحافظ على مذاقها وجودتها .

في نفس المساحة باحث شاب امام مجسم لشجرة وحوله مجموعة من المهتمين والموضوع سرد بعض تقنيات المحافضة على الغابات التي أصبحت اشجارها مهددة بفعل نقص الامطار واحدها تقليص عدد الأشجار بالهكتار الواحد من اجل عدم خسارة كامل الغابة :

واهمية الشجرة تكمن في انها تمتص ثاني أكسيد الكربون بفعل التمثيل الضوئي وذلك سميت الغابات "الابار الكربونية " ولذلك فان المحافظة على الغابات هو احد أسلحة محاربة التغيرات المناخية .

وزارة البيئة والتنمية المستدامة الفرنسية  وبالتعاون مع وكالة البيئة والتحكم في الطاقة اثثا فضاءا انيقا اطلقا عليه اسم "INNOV CLIMAT  " واقترحا فيه مجموعة من الحلول العملية في مجالات مختلفة مثل النقل البحري الذي يتسبب لوحده في 13 في المائة من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون وذلك لكثافة النقل البحري رغم انها وسيلة نقل البضائع الأقل تلويثا :احد الحلول المقترحة يبدو للوهلة الاولى غريبا بعض الشيء ولكن يبدو انه اعطى بعض النتائج المشجعة ويتمثل في تزويد السفن باشرعة  حتى تساهم في دفعها طبيعيا وبالتالي التقليل من الاعتماد على الطاقات الاحفورية .

طاقة المحيط يمكن كذلك استغلالها لانتاج كهرباء نظيفة فغير بعيد وضع مجسم لالة يبدو ان حجمها الحقيقي كبير , تستطيع تحويل الطاقات الحية للمحيط الى طاقة نظيفة .

مجسم اخر" لمروحة "شكلها غير عادي صممت لتطفو على سطح البحر لانتاج الكهرباء النظيفة كذلك والتصميم الجديد يندرج في اطار مشروع فرنسي اطلق عليه اسم "VERTIWIND" والكل هدفه تجنب اطلاق 200 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون في الأجواء كل سنة في فرنسا

كذلك هناك مجسم لسيارة كهربائية ووالفكرة تبدو مهمة لان النقل يتسبب وحده

 في اكثر من 36 في المائة من انبعاثات ثا ني أكسيد الكربون CO2 

هناك موضوع اخر كان مطروحا بشدة في كثير من المساحات وهو مشكل النفايات المنزلية وعلاقتها بالتغيرات المناخية تكمن في ان كل منتج يتطلب انتاجه وتصنيعه حرقا للغازات الدفيئة وقد اصطلح على

نعت ذلك "بالبصمة الكربونية " للمنتج ولذلك كان التقليل من هذه النفايات من المصدر او رسكلتها بعد انتقاءها تخفيفا لانبعاثات االغازات الدفيئة في الأجواء :كثير من المساحات اقترحت تدريبا للا طفال على الانتقاء وأخرى عرفت بالاقتصاد الدائري economie circulaire " .

شكل اخر طريف لمحاربة التغيرات المناخية يكمن في" القراءة " ولذ لك لم يتردد المنظمون في ادراج مساحة في شكل مكتبة عناوينها تهتم بالتغيرات المناخية …

طبعا لا يستطيع مقال ان يلم بكل ما يحتويه المعرض الثري جدا والذي عرف اقبالا منقطع النظير دلت عليه الطوابير الطويلة امام "القصر الكبير " …